أهم 7 أسباب لسقوط الدولة العثمانية

أهم 7 أسباب لسقوط الدولة العثمانية

سقوط الدولة العثمانية بدأ منذ تولي السلطان عبد الحميد الثاني الحكم حيث تميزت فترة الحكم الخاصة به بأنها أكثر الفترات نجاح وصعوبة كما إنها كانت فترة لتقسيم المناطق التي كانت تستولى عليها الدولة العثمانية .

لذلك يمكننا القول أن عام 1908 هو نقطة تحول في تاريخ حكم آل عثمان والتي حكمت الدولة التركية لفترة 600 سنة

بداية سقوط الدولة العثمانية وأهم 7 أسباب لسقوط الدولة

كانت الإمبراطورية العثمانية واحدة من أكبر القوى العسكرية والاقتصادية في العالم، والمسيطرة على جزء كبير من العالم حيث شملت آسيا الصغرى وأيضا جزء كبير من جنوب شرق أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا. سيطرت الإمبراطورية على الأراضي التي امتدت من نهر الدانوب إلى النيل، مع عسكرية قوية، والتجارة المربحة، والإنجازات المثيرة للإعجاب في مجالات تتراوح بين الهندسة المعمارية وعلم الفلك.

لكنه لم يدم ذلك بالرغم من استمرارها لمدة 600 عام، إلا أنها في النهاية بدأت في السقوط  والتراجع الذي أصاب معظم الخلافات التي كانت من قبلها، وذلك بالرغم من كل الجهود التي بذلها السلاطين الذين تولوا الحكم في ذلك الوقت. وأخيراً، بعد القتال إلى جانب ألمانيا في الحرب العالمية الأولى ومعاناة الهزيمة، تم تفكيك الإمبراطورية بموجب معاهدة وانتهت في عام 1922، عندما تم خلع آخر سلطان عثماني، محمد السادس، وغادر عاصمة القسطنطينية “اسطنبول الآن” في سفينة حربية بريطانية. نشأت من بقايا الإمبراطورية العثمانية تركيا الآن.

أهم 7  أسباب لسقوط الدولة العثمانية

1- اعتماد الدولة العثمانية على الزراعة

في حين اجتاحت الثورة الصناعية أوروبا ظل الاقتصاد العثماني يعتمد على الزراعة. كانت الإمبراطورية تفتقر إلى المصانع والمطاحن لمواكبة بريطانيا العظمى وفرنسا وحتى روسيا،  ونتيجة لهذا كان النمو الاقتصادي للإمبراطورية ضعيفاً، وذهب الفائض الزراعي الذي ولدته إلى دفع قروض للدائنين الأوروبيين. عندما حان الوقت للقتال في الحرب العالمية الأولى، لم يكن لدى الإمبراطورية العثمانية القوة الصناعية لإنتاج الأسلحة الثقيلة والذخائر والحديد والصلب اللازمة لبناء السكك الحديدية لدعم المجهود الحربي.

2- توسع رقعة الدولة العثمانية

ضمت  الإمبراطورية العثمانية في قمتها بلغاريا ومصر واليونان والمجر والأردن ولبنان وإسرائيل والأراضي الفلسطينية ومقدونيا ورومانيا وسوريا وأجزاء من شبه الجزيرة العربية والساحل الشمالي لأفريقيا. حتى لو لم تقوض القوى الخارجية الإمبراطورية، فإن التنوع الهائل للإمبراطورية من حيث العرق واللغة والاقتصاد والجغرافيا كانت السبب في نهايتها. حيث أن المجتمعات المتجانسة تقيم الديمقراطية بسهولة أكبر من المجتمعات غير المتجانسة.

وأصبحت  الشعوب المختلفة التي كانت جزءًا من الإمبراطورية أكثر  تمردًا ، وبحلول سبعينيات القرن التاسع عشر ، كان على الإمبراطورية السماح لبلغاريا ودول أخرى بأن تصبح مستقلة ، ونالت المزيد من الأراضي حريتها. بعد خسارته في حرب البلقان 1912-1913 أمام التحالف ضم التحالف بعض ممتلكاتها الامبراطورية السابقة، اضطرت الامبراطورية إلى التخلي عن أراضيها الأوروبية المتبقية.

3- انتشار الجهل في أرجاء الدولة العثمانية

على الرغم من الجهود المبذولة لتحسين التعليم ، تخلفت الإمبراطورية العثمانية كثيرا عن منافسيها الأوروبيين في محو الأمية، لذلك بحلول عام 1914، تشير التقديرات إلى أن ما بين 5 و 10 في المئة فقط من سكانها يمكن أن يقرأ.  كما أن الموارد البشرية للإمبراطورية العثمانية، مثلها مثل الموارد الطبيعية، لم تكن متطورة نسبياً. وهذا يعني أن الإمبراطورية لديها نقص في الضباط العسكريين والمهندسين والكتبة والأطباء وغيرهم من المهن المدربين تدريبا جيدا.

4- جهود الدولة الأوروبية في إضعاف الدولة العثمانية

أن طموح القوى الأوروبية ساعد أيضاً في التعجيل بزوال الإمبراطورية العثمانية. دعمت روسيا والنمسا القوميين المتمردين في البلقان لتعزيز نفوذها. وكان البريطانيون والفرنسيون حريصين على الاستيلاء على الأراضي التي تسيطر عليها الإمبراطورية العثمانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

6- التنافس بين الدولة العثمانية وروسيا

تطورت روسيا إلى منافس مرير على نحو متزايد “كانت الإمبراطورية الروسية أكبر تهديد وحيد للإمبراطورية العثمانية، وكانت تهديداً وجودياً حقاً”. عندما اتخذت الإمبراطوريتان جانبين متعاكسين في الحرب العالمية الأولى، انتهى الأمر بالروس إلى الانهيار أولاً، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن القوات العثمانية منعت روسيا من الحصول على الإمدادات من أوروبا عبر البحر الأسود. وقاوم تزار نيكولاس الثاني ووزير خارجيته سيرغي سازانوف فكرة التفاوض على سلام منفصل مع الامبراطورية التي ربما أنقذت روسيا.

7 – اختيار الجانب الخطأ في الحرب العالمية الأولى

ربما كان الانحياز إلى ألمانيا في الحرب العالمية الأولى السبب الأكثر أهمية لوفاة الإمبراطورية العثمانية. قبل الحرب، كانت الإمبراطورية العثمانية قد وقعت معاهدة سرية مع ألمانيا، والتي تبين أنها كانت خيارا سيئا للغاية. في الصراع الذي أعقب ذلك، خاض جيش الإمبراطورية حملة وحشية ودموية في شبه جزيرة غاليبولي لحماية القسطنطينية من غزو قوات الحلفاء في عامي 1915 و 1916. وفي نهاية المطاف، فقدت الإمبراطورية ما يقرب من نصف مليون جندي، معظمهم بسبب المرض، بالإضافة إلى حوالي 3.8 مليون آخرين أصيبوا بالمرض. في أكتوبر 1918، وقعت الإمبراطورية هدنة مع بريطانيا العظمى، وانسحبت من الحرب.

Previous post
أسباب جفاف اليدين وكيفية تفاديها
Next post
ظهور الدولة العثمانية وتوسعها