هل يجوز الصيام على جنابه ؟

هل يجوز الصيام على جنابه ؟

ما الجنابة :

الجنابة من المجانبة و هي ضد القرب وسُمَيَت كذلك لأن صاحبها يتجنَّب الصلاة والمسجد والقرآن حتى يَطهُر .

ما حكم صيام الجُنُب؟

أجمع أصحاب المذاهب الفقهية الأربع على أنه يجوز للجُنُب الصوم ، مستندين في فتواهم على ما جاء في القرآن والسُّنَّة مما يلي :

1ـ جاء في سورة البقرة : قوله – تعالى- ” فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّـهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ” . (187)

فعطف الأفعال الأربع باشروهن وابتغوا وكلوا واشربوا يدل على اشتراكها في الحكم ، وهذا يدل على جواز أن يكون المسلم جُنُبا حتى طلوع الفجر ؛ وعليه يجوز أن يدخل في الصيام و يجب عليه الاغتسال لصلاة الفجر قبل الشروق .

2ـ  أخرج الإمام البخاريّ – رحمه الله – في صحيحه أن أم المؤمنين عائشة و أم المؤمنين أمّ سلمة – رضي الله عنهما – رَوَتَا : ” أنَّ رَسولَ اللَّهِ – صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ – كانَ يُدْرِكُهُ الفَجْرُ وهو جُنُبٌ مِن أهْلِهِ، ثُمَّ يَغْتَسِلُ، ويَصُومُ ”

3ـ أخرج الإمام مُسلم – رحمه الله –  في صحيحه أنّ أمّ المؤمنين أم سلمة – رضي الله عنها- قالت : ” كانَ رَسولُ اللهِ – صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ – يُصْبِحُ جُنُبًا مِن جِمَاعٍ، لا مِن حُلُمٍ، ثُمَّ لا يُفْطِرُ وَلَا يَقْضِي”

وعلى ما سبق نقول أن الطهارة من الجنابة ليست شرطا لصحة الصيام  ، ويجوز تأخير الاغتسال حتى طلوع الفجر .

ويشبه المسألة السابقة حكم الحائض التي انقطع حيضُها قبل الفجر، و لم تغتسل من الحيض ، يجوز لها أن تنوي الصيام وتصوم ثم تغتسل بعد طلوع الفجر .

أما إذا كانت الجنابة بسبب الجِماع في نهار رمضان فسد الصيام و وجب القضاء والكفارة .

أما إذا نتجت الجنابة بسبب النظر أو التفكير ، فلا تفسد الصيام عند الجمهور لقول رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ” إنَّ اللَّهَ تَجاوَزَ لِأُمَّتي عَمَّا وسْوَسَتْ، أوْ حَدَّثَتْ به أنْفُسَها، ما لَمْ تَعْمَلْ به أوْ تَكَلَّمْ”  وأفتى المالكيّة بوجوب القضاء والكفّارة في هذا الأمر .

وبالرغم من صحة صيام الجُنُب إلا أنه يحرم عليه أمور مثل :

1ـ الطواف حول الكعبة .

2ـ الصلاة .

3ـ الاعتكاف في المسجد ؛ لقول الله – سبحانه وتعالى – في سورة النِّساء : “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَىٰ حَتَّىٰ تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىٰ تَغْتَسِلُوا ” .(43)

4ـ  قراءة القرآن بالقول أو بلغة الإشارة . إلا إذا كان للدعاء أو الثناء أو الاستعاذة أوالتعليم  وأجاز العلماء قراءة الفاتحة وأية الكرسي و سورة الإخلاص بقصد الذكر .

ما يباح للجُنُب :

ليست كل العبادات محرمة على الجُنب ، ولكن يباح له : الدعاء وذكر الله  والتسبيح والتحميد والتهليل ؛ فقد روى الإمام مسلم  – رحمه الله – في صحيحه أنَّ أمّ المؤمنين عائشة – رضي الله عنها – قالت: “كانَ النبيُّ – صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ  – يَذْكُرُ اللَّهَ علَى كُلِّ أحْيَانِهِ ”

والله أعلى وأعلم ،،،

Previous post
السينابون بعجينة البريوش
Next post
[فيديو] محمد الطميحي يغازل زوجته ببرنامج صباح العربية